جامعة صنعاء - أرشيف

الحوثيون يعتقلون أكاديميين في جامعة صنعاء

احتجزت مليشيا الحوثي أمس الخميس، أكاديميين في جامعة صنعاء أثناء سفرهم لاستلام رواتبهم من الحكومة الشرعية في عدن بإحدى النقاط الأمنية التابعة لها.

وقالت نقابة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في جامعة صنعاء، إنّ نقطة أمنية تابعة للمليشيا قامت باحتجاز عدد من الأكاديميين أثناء توجههم إلى محافظة عدن لاستلام رواتبهم من قبل الحكومة الشرعية.

 

ودانت النقابة في بلاغ صادر عنها، الممارسات الخارجة عن الدستور والقانون التي تستهدف أعضاء هيئة التدريس وذويهم، مطالبة الجهات المعنية "بالقيام بواجباتها في حماية الهيئة التدريسية في الجامعة، وسرعة إطلاق سراح جميع المعتقلين بصفة غير قانونية"، داعية منظمات المجتمع المدني وكافة الهيئات والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان إلى الوقوف بجانب الأكاديميين وأساتذة الجامعات والعمل على تحرير أعضاء هيئة التدريس من معتقلاتهم.

 

وبحسب النقابة، اختطفت المليشيا الحوثية كلا من الدكتور خالد محمد عبد الستار الشميري، نائب عميد كلية التربية لشؤون الطلاب، والدكتور عبد الباقي محمد عبده النهاري، رئيس قسم الدراسات الاجتماعية بكلية التربية، والدكتور فازع خالد العزي المسلمي، رئيس قسم اللغة الإنكليزية بكلية التربية، والدكتور عدنان يوسف أحمد الشعيبي، رئيس قسم اللغة العربية بكلية اللغات، والدكتور عبد السلام عبده قاسم المخلافي، عضو هيئة التدريس بكلية التربية، والدكتورة آمنة يوسف محمد عبده، عضو هيئة التدريس بكلية اللغات، رفقة زوجها فاروق عبدالملك سعيد الحضرمي وابنتهما.

 

وأضافت النقابة أنه "وبعد عملية استجواب طويلة قامت النقطة باعتقال جميع المذكورين أعلاه فيما عدا الدكتورة وابنتها".

 

وفي السياق، قالت الدكتورة آمنة يوسف ‏‏أستاذة الأدب الحديث ونقده بكلية اللغات في جامعة صنعاء، إنها توجهت بمعية زوجها وعدد من الأكاديميين إلى العاصمة المؤقتة عدن لاستلام رواتبهم من هناك. مشيرة إلى أن النقطة الأمنية أوقفتهم وأخذت الأكاديميين إلى جهة مجهولة.

 

وأكدت أن نقطة أمنية تابعة لمليشيات الحوثي في منطقة نقيل يسلح جنوب صنعاء "قامت بإيقافنا واقتيادنا إلى إصلاحية أحد السجون التابعة للجماعة في منطقة دار سلم، والقيام بتفتيشنا بطريقة مستفزة واحتجاز الدكاترة (الأساتذة) وبينهم زوجي بدلا عني فيما تمت إعادتي مع طفلتي إلى المنزل"، مؤكدة أن زوجها فاروق عبد الملك الحضرمي مريض بالسكري وبحاجة إلى استخدام الإنسولين واستمراره بالحجز يتسبب في مضاعفة حالته الصحية". وأضافت: "قطعوا رواتب الموظفين دون أدنى تفكير بحالتهم الإنسانية".

 

وتنتشر عشرات النقاط الحوثية بين صنعاء ودمت في الضالع التي تستوقف المسافرين إلى عدن، إذ يطلب من المسافرين النزول من الباصات والتحقيق معهم واعتقال بعضهم، في حال تبين السفر لإستلام الراتب من الحكومة الشرعية بعدن.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد