الرئيس اليمني- عبدربه منصور هادي

اتصل بمسؤلين محليين في محافظات تشهد توتراً.. ماذ قال "هادي" عن تعز وحضرموت؟!

قال رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، إن حضرموت ستحظى بالمزيد من الاهتمام على كافة الأصعدة، مشيداً بانحياز ابنائها للدولة والشرعية، وقال إن تعز دفعت الضريبة كثيراً وتستحق أن يعمل الجميع كفريق واحد.

جاء ذلك في اتصالات هاتفيه، أجراءها الرئيس هادي مساء اليوم السبت، مع كلا من محافظ حضرموت قائد المنطقة الثانية اللواء فرج البحسني، ومحافظ تعز نبيل شمسان، ومحافظة لحج اللواء احمد تركي، وفق ما ذكرت وكالة سبأ الحكومية.

وأكد الرئيس في اتصاله مع البحسني، على "اهتمام الدولة بمحافظة حضرموت لأهميتها الوطنية والتنموية ومواقف أبناءها المشرفة مع الوطن في كل المراحل والمنعطفات والظروف".

وأشاد بجهود السلطة المحلية بمحافظة حضرموت وأبناءها المخلصين وأدوارهم في تثبيت الأمن والاستقرار لمصلحة الوطن والمواطن، مشيداً "بانحياز أبناء المحافظة الدائم لخيار الدولة والسلم ورفض الفوضى والانجرار للعنف بمختلف أشكاله".

كما أكد الرئيس "اهتمامه بتلبية مطالب أبناء المحافظة بما يؤسس لدولة الاتحادية التي ينشدها اليمنيون.. دولة العدالة والمساواة والحكم الرشيد".

من جانبه، أكد المحافظ البحسني "أن حضرموت ستبقى على الدوام محافظة الأمن والسلام والاستقرار ورائدة للنهضة الحديثة التي يتطلع لها أبناءها في أطار اليمن الاتحادي الجديد وفي ظل قيادة الدولة الرشيدة".

وفي اتصاله مع محافظ تعز، قال الرئيس شدد الرئيس هادي "على ضرورة توحيد جهود كل أنباء المحافظة بمختلف توجهاتهم وأطيافهم لاستكمال تحرير المحافظة من مليشيا الحوثي الانقلابية، واستعادة مؤسسات الدولة وتعزيز جهود البناء والتنمية وتثبيت الأمن والاستقرار في المناطق المحررة".

وأكد ثقته بان جميع أبناء تعز سيعملون على الحفاظ على مكانة تعز التاريخية كحاضنة للفكر والثقافة والسلام، وداعم أساسي للجمهورية والدولة المدنية، والترفع عن الذاتية والمصالح الأنية الضيقة.

وقال الرئيس "يجب ان يستوعب الجميع ان تعز دفعت الضريبة كثيرا وتستحق منكم ان تعملوا كفريق واحد من اجلها ومن اجل أنفسكم وأهلكم دون إقصاء أو تهميش لاحد، ان الوقت الحاضر يفرض على الجميع ان يتجاوزوا التحديات والحسابات الضيقة وان يضعوا مصلحة تعز اولا ً حيث لا يمكن لاحد ان يقصي الأخر".

من جانبه عبر المحافظ شمسان، عن تقديره لاهتمام ومتابعة فخامة رئيس الجمهورية بعدد من القضايا والموضوعات المرتبطة بالمحافظة.. مشيدا بتوجيهاته الحكيمة النابعة من حرصه على تعز وأبناءها كغيرها من محافظات الوطن.

وأشاد رئيس الجمهورية في اتصال هاتفي مع محافظ لحج، "بدور المحافظة في معركة استعادة مؤسسات الدولة وبناء دولة النظام والقانون القائمة على العدالة والمساواة والحكم الرشيد"

وشدد الرئيس "على ترسيخ الأمن والاستقرار وتعزيز الأدوار والجهود التنموية للنهوض بمختلف قطاعات ومجالات الحياة لينعكس ذلك بشكل إيجابي على المواطنين".

من جانبه أطلع اللواء أحمد تركي، الرئيس على "مستجدات الأوضاع العامة في لحج وجهود تثبيت الأمن والاستقرار وتفعيل المؤسسات وتحسين الخدمات الأساسية، وكذا مجمل أوضاع واحتياجات لحج في مختلف الجوانب الخدمية والإنسانية والأمنية والعسكرية"

ويأتي اتصال الرئيس بمحافظ حضرموت، في ظل تصعيد المجلس الانتقالي، وحشده للمتظاهرين المناوئين للحكومة، ومحاولة فرض ما يسميه "الإدارة الذاتية" في أكبر محافظات اليمن.

كما يأتي الاتصال مع محافظ تعز ومحافظ لحج، بالتزامن مع حملات مليشيات الانتقالي ومضايقاتها لمقر إقامة الأخير، ومحاولتها جر لحج وابنائها للعنف والاقتتال، فيما تشهد محافظة تعز توتر مستمر، إثر عرقلة الموالين للإمارات تنفيذ قرار الرئيس بتمكين قائد اللواء 35 مدرع من مباشرة عمله، وحشد المتظاهرين في مديرية التربة والحجرية، مع حدث اشتباكات محدودة على خلفية التوتر القائم في المدينة.

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص