التربة- تعز

"طارق صالح" يحشد أنصاره إلى التربة.. ومخاوف من انفجار الوضع (شاهد)

كشفت مصادر مطلعة، عن قدوم المئات من ضباط وجنود قوات "طارق صالح" من الساحل الغربي، إلى مدينة التربة، جنوب تعز، جنوبي غرب اليمن.
 
وقالت المصادر أن عشرات السيارات التي تحمل على متنها جنود من قوات "طارق" المدعومة من الامارات، وصلت إلى مدينة التربة للمشاركة في مسيرة دعت لها أحزاب (الناصري، المؤتمر) ومجاميع مسلحة متمردة على قرار رئيس الجمهوري الذي قضى بتعيين العميد الركن عبدالرحمن الشمساني، قائداً للواء 35 مدرع.
 

وأشارت المصادر إلى أن جنود وضباط " طارق صالح" مُنحوا تصاريح مرور إلى مدينة التربة، وقد وصلوا للمدينة بمساعدة مجاميع متمردة في اللواء 35 مدرع وقوات الأمن الخاصة.
 
ومن المقرر أن تنطلق اليوم السبت، مسيرة تعد لها أحزاب (الناصري والمؤتمر) بدعم كبير من الامارات للتمرد على قرار رئاسي بتعيين العميد عبدالرحمن الشمساني قائدا للواء 35  خلفا للعميد الحمادي الذي قتل على يد شقيقه في منزله نهاية العام الماضي.
 
وفي أول تحرك شعبي رافض لتلك التحركات حذر مشائخ وأعيان الحجرية، في بيان لهم اليوم، من افتعال أي مبررات تقود للعنف ومحاولة تمرير المشروع اﻹماراتي لمحافظة تعز.
 
وحمل البيان الذي أطلع "يمن شبا ب نت" عليه، قيادة التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بمحافظة تعز كامل المسئولية لما يحدث وما سيحدث لاحقا من تشقق لموقف تعز والحجرية على حد سواء مؤكدا ان الموقف العسكري بالحجرية المبطن بتحشيدات جماهيرية تحت مسميات تضليلية منها الدعوة لمسيرات تأييد اللواء 35 مدرع بمديريتي الشمايتين والمواسط تأتي كردة فعل لإصدار القرار الجمهوري القاضي بتعيين العميد الركن عبدالرحمن ثابت الشمساني قائدا للواء 35 مدرع شرعية.
 
وأكد البيان أن هناك مؤامرة تهدف الى تمزيق اللواء 35 كأول لواء عسكري في اليمن أعلن موقفه الوطني والبطولي ضد الانقلاب الحوثي منذ الطلقة الحربية الأولى بقيادة الشهيد اللواء الركن عدنان محمد الحمادي.
 
وأضاف "الإمارات تريد تحويل اللواء 35 من لواء يتبع الجيش الوطني إلى فصيل مليشاوي يتبع أعداء اليمن عبر المليشيا العفاشية من تسمى حراس الجمهورية لتنفيذ مخطط تدمير الجيش الوطني والسيطرة عن الحجرية ولفصلها عن محافظة تعز مثلما فعلت حاليا بفصل مديريات تقع على الساحل الغربي هي تابعة للمحافظة المناضلة تعز هذه المحافظة الصامدة بوجه الانقلاب والحصار منذ ستة أعوام".
 
وتابع البيان "إن ما يفعله طارق عفاش عبر وكلائه في الحجرية ومن ينسبون أنفسهم للواء 35 مدرع شرعية إنما هو العبث بعينه، وهو نفس مشروع الانقلاب الحوثي في صنعاء والآخر في عدن وسقطرى ويجري الآن على قدم وساق في الريف الجنوبي لتعز وهي "الحجرية".
 
مؤكدا أن المئات من مسلحي طارق عفاش قدموا من معسكراته بالساحل خلال يومين ماضيين وحتى اللحظة لينغمسوا في المسيرات تحت يافطات براقة صاغتها أدوات مشروع الخيانة والتآمر على الحجرية وعلى محافظة تعز.
 
ودعا البيان المجتمع كافة الى رفض أغلب الفعاليات التآمرية المموهة في أي حال من أحوال الصراع بالحجرية من أنتجته وتنتجه ومن تموله وتديره هي الإمارات عبر أدواتها المنسقة لهذه المسيرات.
 
وطالب مشائخ الحجرية قيادة السلطة المحلية بقيادة المحافظ الأستاذ نبيل شمسان رئيس اللجنة الأمنية لاحتواء الموقف ومنح اللجنة الأمنية حق التصرف في حال تطورت الأمور بصورة سلبية من خلال مسيرة السبت وغيره، مؤكدة أن اللجنة الأمنية هي صاحبة قرار التهدئة وحسم الموقف إذا تطلب الأمر دفاعا عن مشروع الدولة من أي اختراق أو تمرد خارج عن القانون.
 

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص