رضوان الحاشدي

اعتقل في القاهرة قبل شهر، ورحل إلى سيئون.. قصة الإعلامي "رضوان الحاشدي" ناطق أبي لعباس!

طالب مركز حقوقي السلطات المحلية في محافظة مأرب بإطلاق سراح أحد الناشطين وسرعة الكشف عن ملابسات اعتقاله وأحد رفاقه.

وقال مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، إن السلطات قامت باعتقال الناشط رضوان الحاشدي ورفيقه صلاح الإبي فور وصولهما مطار سيئون بحضرموت(شرق اليمن) أثناء قدومهما من القاهرة في 7 يوليو 2020، ثم نقلا إلى مأرب، وفقا لموقع "الحرف28".

وكان الحاشدي الذي عمل مسؤولا اعلاميا لكتائب ابي العباس المدعومة إماراتيا، قد اعتقل في القاهرة وجرى ترحيله من هناك مع أحد رفاقه ولم يكشف عن السبب.

ونقل مركز المعلومات عن أسرة الحاشدي ومقربين منها أن رضوان "كان برفقة صديقه صلاح الابي وتم احتجازهما بالقاهرة في 8 يونيو 2020 وبعد شهر من الاحتجاز تم ترحيلهما إلى سيئون حضرموت وفي مطار سيئون تم احتجازهما، ثم قيل لأسرة رضوان الحاشدي أنهما أُخذا إلى مبنى السجن السياسي في مأرب".

وقال المركز إن فريقه تأكد من الواقعة عبر تواصله مع أسرة الحاشدي ومقربين كانوا معه في القاهرة حيث جرى " احتجازه بناءً على تنسيق أمني كما يقول المقربون مع الجهات اليمنية ثم جرى ترحيلهم عبر الخطوط الجوية اليمنية في 7 يوليو الجاري".

ولم تعلق السلطات المحلية في سيئون أو مأرب على الواقعة حتى الآن.

ودعا المركز الأمم المتحدة وفريق العمل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي التابع للأمم المتحدة، تدخلهم العاجل لمتابعة القضية.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص