صحراء الجزيرة العربية

هواء الصحراء العربية سيتحول إلى مياه معبّأة.. هل يُنهي مشروع شركة أمريكية معضلة المياه في الخليج؟

تعمل شركة Zero Mass Water الأمريكية المتخصصة في التكنولوجيا، ومقرها في أريزونا، على مشروع فريد من نوعه، يهدف إلى ابتكار طريقة جديدة من أجل توفير المياه الصالحة للشرب في المناطق الجافة من صحراء شبه الجزيرة العربية، وذلك عن طريق استخلاص الرطوبة من الهواء لتصنيع مياه معبأة في مصنع على بعد 20 كيلومتراً من دبي، وهو المشروع الذي "قد يكون حلاً ناجعاً لحلّ معضلة ندرة المياه في بعض المناطق، بدل حفر الآبار أو تحلية مياه البحر"، حسب الشركة.

وفق تقرير لوكالة Bloomberg الأمريكية، الثلاثاء 14 يوليو/تموز 2020، فإن هذه الشركة ستستخدم الطاقة المتجددة بدلاً من الوقود الأحفوري الذي يُستخدم في تشغيل العديد من منشآت تحلية المياه في دبي وبقية الإمارات العربية المتحدة، ويمكن أن يقدم هذا المشروع نموذجاً للدول الصحراوية الأخرى لإنتاج مياه الشرب بطريقة أكثر استدامة، والتشجيع على إقامة مشروعات زراعية أخرى لتحسين الأمن الغذائي.

خصائص المشروع: يقول سميع الله خان، المدير العام لشركة IBV الإماراتية التي ستشتري المياه: "يعمل مصنع التعبئة بالطاقة الشمسية، والزجاجات التي نستخدمها قابلة لإعادة التدوير، والأغطية مستدامة، وستُصنع من الخيزران".

رغم أن تقنية استخلاص الماء من الهواء تُستخدم في أماكن أخرى، يتميز مشروع Zero Mass عنها بحجمه وخططه لتعبئة هذه المياه، وفقاً لرولاند فالغرين، الذي يدير شركة Atmoswater Research الاستشارية في فانكوفر.

شركة Zero Mass ستتمكن مبدئياً من إنتاج ما يصل إلى 2.3 مليون لتر سنوياً فقط، وهو ما يماثل تقريباً حجم حمام سباحة أولمبي.

هذه التقنية لا تزال أكثر تكلفة بكثير من تحلية المياه. وقال خان إن شركة Zero Mass ستكون في الفئة نفسها التي تضم العلامات التجارية المستوردة الفاخرة مثل Evian وFiji، التي تُباع محلياً مقابل حوالي 10 دراهم (2.72 دولار) للتر.

ويجري إنشاء مصنع Zero Mass في قرية لهباب، وهي مركز لتربية الإبل ورحلات السفاري الصحراوية. 

وقال خان إن شركة IBV المملوكة للشيخ بطي بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، أحد أفراد العائلة المالكة في دبي، ستبيع المياه في قناني مصنوعة من الزجاج إلى الفنادق ومشترين آخرين.

استثمار وطموح: وسيبدأ المصنع عمله بـ1250 لوحاً كهرومائياً، كل منها يكلف 2500 دولار، إلى أن تصل في النهاية إلى حوالي 10000 لوح. ورفضت شركة Zero Mass تحديد المبلغ الذي استثمرته في المشروع.

هذه الألواح المستطيلة -التي يبلغ قياسها حوالي 2.4 متر × 1.2 متر- تمتص بخار الماء وتستخلصه باستخدام الطاقة الشمسية. 

رغم أنه يمكنها العمل في أي مكان تشرق فيه الشمس تقريباً، لكن مناخ دبي الحار والرطب يجعل منها موقعاً متميزاً، وفقاً لكودي فريزن، مؤسس شركة Zero Mass.

وقال فريزن، الذي يدرّس الهندسة في جامعة ولاية أريزونا: "الخطوة التالية هي استخدام هذه التقنية لإنتاج المياه لزراعة الطماطم وغيرها من المحاصيل محلياً، وبذلك توفر البلاد تكاليف النقل والأموال التي يخرجها الاقتصاد لشراء الطعام".

يقول فالغرين، صاحب الشركة الاستشارية، الذي لا يعمل لدى Zero Mass، إن الزراعة باستخدام الماء المستخلص من الهواء "يمكن أن تكون قابلة للتطبيق تجارياً في المناخ المناسب، والإمارات في منطقة مناخية مناسبة".

ترجمة: عربي بوست

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص