أرشيفية

محلات صرافة أغلقت أبوابها.. انهيار كبير للريال اليمني بعدن

سجلت أسعار صرف العملات الأجنبية، مساء الأحد، ارتفاعاً جديداً أمام العملة المحلية الريال اليمني في العاصمة المؤقتة عدن، الخاضعة لسيطرة مليشيا المجلس الانتقالي المدعوم اماراتيا. 

 

وقال مصدر مصرفي في عدن لموقع "المهرية نت"، إن قيمة الدولار الواحد بلغت 732 ريالاً للشراء و738 ريالاً للبيع، فيما وصل سعر الريال السعودي إلى 192.5 للشراء، 193 للبيع". 

 

وأوضح المصدر، أن العديد من محلات الصرافة في عدن ومديرياتها، أغلقت أبوابها أمام المواطنين، بسبب التهاوي المخيف للريال اليمني أمام العملات الصعبة.  

 

ومنذ سيطرة المجلس الانتقالي الممول من الإمارات، على عدن في أغسطس 2019، تفاقمت معاناة المواطنين هناك، وتضخمت المعيشة وفقد الكثير من الموظفين أعمالهم بسبب ركود الحياة جراء توقف عمل مؤسسات الدولة، واستمرار تعنت المجلس الانتقالي في رفض عودة الحكومة الشرعية لممارسة أعمالها والتخفيف من حدة الأزمة الجارية. 

 

إضافة إلى ذلك، يواجه اليمن تبعات فيروس كورونا المستجد مع تهاوي أسعار النفط إلى مستويات قياسية، إذ يعتمد البنك المركزي اليمني منذ 2018 على احتياطي نقدي عبارة عن وديعة سعودية بملياري دولار يستخدمها في استيراد السلع الغذائية الضرورية، وقد شارفت على الانتهاء.

 

ويحتاج الاقتصاد اليمني لمساعدات مالية عاجلة، مع قرب نفاد الاحتياطي النقدي، لدعمه في مكافحة فيروس كورونا واحتواء ما يخلفه من تبعات على مختلف الجوانب الاقتصادية والمعيشية.

 

ويعتمد اليمن على الاستيراد بشكل رئيسي لتلبية احتياجاته من السلع الغذائية والاستهلاكية بنسبة تتخطى 80%.

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص