طارق صالح

قيادي حوثي يحذر "الإصلاح" من مخطط إماراتي بقيادة طارق.. والأخير يرد عليه بـ"جدتك"!

قال قيادي في جماعة الحوثي، صباح اليوم الأحد، إن طارق صالح طلب من الإمارات تمويل خطتين للقضاء على حزب الإصلاح اليمني.

وأضاف "حسين العزي" أن إحدى هذه الخطط تقتضي القضاء على الحزب بمدينة تعز، والذي اعتبره العزي وهما، والخطة الأخرى لتصفية واغتيال قيادات الحزب في مأرب وشبوة.

وتابع العزي على تويتر بالقول إن "الإمارات اعتمدت الأولى ووسعت الثانية بشراكة الانتقالي لتشمل بقيةالمناطق المحتلة" ويقصد بها المحافظات الجنوبية.

‏وأشار القيادي في جماعة الحوثيين أنه تردد في نشر هذه المعلومة، ولكن يعتقد أنه آن الأوان لأن تسهم الجماعة في حقن الدم، حتى ولوكان "إخوانيا"، على حد تعبيره.

ورد طارق صالح على تغريدة "العزي" التي لاقت تفاعلا كبيرا، بالقول "#جدتك" بالهاشتاق الذي اشتهر به إبان ثورته وعمه على الحوثيين التي استمرت يومان، هرب على إثرها طارق بمساعدة الإمارات، فيما قضى عمه في ظروف غامضة.

وكان مغزى القيادي الحوثي من التغريدة ليس حبا في الاصلاح، لكن استفزازا لشريكه السابق في الحرب على اليمنيين، للعودة إلى الحضن الحوثي، وهو ما ظهر في الرد على طارق؛ غير أن استفزاز الأخير جعله يعود مجددا لاستمالة حزب الإصلاح في نهاية التغريدة.

فقد رد القيادي الحوثي مجددا بالقول: "شوف يابو عفاش الإصلاح عدو مشترك وممكن نكون كلنا ضده هذا صحيح،لكن انك تجي توقف مع الإمارات ضده وفوق هذا تزعل لما نحذره من غدرك ومكرك".

واستطرد بالقول" لاوالله ازعل ثم ازعل والمثل يقول أنا عدو ابن عمي وانا وابن عمي على الغريب"، ويقصد هو والإصلاح على الإمارات وشركائها المحليين.

وبدأت الإمارات حملة اغتيالات كبيرة في عدن وشبوة طالت عددا من الضباط والقادة العسكريين، وسط توتر كبير بين القوات الحكومية والانتقالي الإماراتي الذي يرفض تنفيذ اتفاق الرياض المبرم بينهما برعاية السعودية.

المصدر: تعز أونلاين

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص