قمة الرياض الخليجية

تبادلا الابتسامات وعبارات الترحيب.. شاهد كيف استقبل "الملك سلمان" رئيس وزراء قطر (فيديو)

استقبل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، اليوم الثلاثاء 10 ديسمبر/كانون الأول 2019، رئيس الوزراء القطري عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، الذي يمثل بلاده في القمة الخليجية الـ40.

لقطات متلفزة بثتها قنوات تلفزة سعودية بينها «العربية»، أظهرت تبادل الملك سلمان، الذي يترأس القمة مع المسؤول القطري البارز عبارات الترحاب والابتسامات، خلال لقاء جمعهما بقصر استقبال قادة القمة في الرياض.

يغيب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد للمرة الثانية على التوالي عن المشاركة بالقمة الخليجية، لكنه رفع تمثيل بلاده في القمة إلى مستوى رئيس الوزراء مقارنة بقمة العام الماضي؛ حيث ترأس وفد الدوحة آنذاك، وزير الدولة للشؤون الخارجية سلطان المريخي.

أمس الإثنين كان قد وصل وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية، سلطان بن سعد المريخي، إلى السعودية، بالتزامن مع ذلك، قالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) إن أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني غادر الإثنين البلاد متوجهاً إلى العاصمة الرواندية كيغالي في زيارة رسمية غير محددة المدة.

تكتسب القمة الخليجية التي تستضيفها الرياض أهمية كبيرة، في ظل الآمال الكبيرة المُعلقة عليها لوضع حد للأزمة التي عصفت بمجلس دول التعاون الخليجي وهزت أركانه بشدة، لا سيما أن وزير خارجية قطر محمد بن عبدالرحمن، كشف أن بلاده تجري مباحثات مع السعودية حول الأزمة الخليجية، معرباً عن أمله بأن تثمر هذه المباحثات نتائج إيجابية.

الحاضرون والغائبون في القمة

في سياق متصل، غاب السلطان العماني قابوس بن سعيد عن القمة الخليجية، إذ بدأ قبل أيام رحلة علاج خارج البلاد، وحل مكانه فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء.

كما يغيب خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات، وحل مكانه نائبه رئيس الوزراء حاكم دبي محمد بن راشد.

فيما يشارك عاهل البحرين حمد بن عيسى، وأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، بخلاف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي تستضيف بلاده القمة.

يأتي عقد القمة الأربعين لمجلس التعاون الخليجي بقصر الدرعية في الرياض، وكان مقرراً في الأصل عقد القمة في الإمارات، لكن تقرر نقلها إلى السعودية دون إبداء أسباب.

وفق إعلام إماراتي، تُعقَد القمة الـ40 بعد تعديل أصبح يسمح لدولة الرئاسة (الإمارات هذه المرة) بأن تُعقَد القمة في دولة المقر، وهو إجراء تم الاتفاق عليه خلال القمة الخليجية الـ37 التي عقدت بمملكة البحرين عام 2016.

تم تطبيق هذا الإجراء لأول مرة في القمة الخليجية السابقة رقم 39، حيث ترأست سلطنة عُمان الدورة الخليجية السابقة، في حين عقدت القمة في دولة المقر في الرياض، برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص