العاصمة صنعاء

على نحو مقلق.. ارتفاع إيجارات الشقق والمنازل في صنعاء إلى أربعة أضعاف

اشتكى مواطنون وسكان محليون في صنعاء، ومناطق أخرى خاضعة لجماعة الحوثي، من ارتفاع إيجارات المنازل والشقق السكنية وقاعات الأفراح والمناسبات بمناطقهم وبشكل مخيف وجنوني.

 

وأوضح السكان أن ارتفاع الإيجارات رافقه أيضاً انعدام للمنازل وشقق الإيجار، وعدم تمكن مواطنين كُثر من الحصول على منزل أو شقة مناسبة لهم ولعائلتهم تناسب وضعهم المالي المتدهور جراء انقطاع الرواتب ومصادرتها وانعدام الدخل، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط".

 

وعبر السكان في الوقت ذاته عن استيائهم وسخطهم الشديد من الارتفاع غير المبرر لإيجارات المنازل والشقق وقاعات المناسبات. 

 

وعلى صعيد متصل، أكدت مصادر محلية بصنعاء أن أسعار الإيجارات ارتفعت بمعظم مناطق أمانة العاصمة ومدن أخرى قابعة لقبضة المليشيات. وعزت ذلك إلى أسباب عدة من بينها فرض الجماعة رسوماً مضاعفة على ملاك المنازل والشقق السكنية.

 

وقالت المصادر إن الجماعة الحوثية ضاعفت الجبايات التي تتقاضاها من مالكي المنازل والعقارات، الأمر الذي دفعهم لرفع الإيجارات على المستأجرين، وغالبيتهم من الطبقة الفقيرة والموظفين الذين فقدوا أعمالهم وممن أوقفت الجماعة رواتبهم منذ أكثر من أربعة أعوام سابقة.

 

وأشارت إلى أن عدداً من الأسر غادرت العاصمة صنعاء إلى القرى والمناطق الريفية هروباً من ارتفاع الإيجارات وغلاء الأسعار والأزمات المتلاحقة في المياه والغاز المنزلي، بالإضافة إلى انعدام الأعمال وانقطاع الرواتب.

 

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص