صفاء الأغبري

كيف ألهمت الحرب فتاة يمنية لاكتشاف موهبتها، وصناعة اسم عالمي.. تعرف على قصة "صفاء الأغبري" (فيديو)

صفاء الأغبري فتاة يمنية تنحدر من مدينة تعز وسط البلاد، تضررت كباقي اليمنيين من الحرب، وتقطعت السبل أمام مستقبلها.

ونتيجة للظروف التي مرت بها، تقول صفاء، فقد قادتها لاكتشاف نفسها وإبراز مواهبها الكامنة. فالأغبري مصممة نقشات وزخارف موهوبة، وهنا كانت البداية.

وقالت "صفاء" في فيديو خاص بموقع "ريكورد" إن الحرب والحاجة جعلتها تخرج موهبتها، التي بدأت في مجموعة واتساب ضمت صديقاتها، وطرحت عليهم فكرة تصميم طرزات عبايات لهن.

كانت تصور نقشات وعبايات صممتها وترسلها على الجروب، حيث تفاعلت الصديقات، والذي شجع صفاء على شراء مكينة خياطة بدلا من تصميم طرزاتها في محلات الخياطة.

يوم بعد يوم، وبعد فتح مكتب لغرض المصداقية في التعامل، بدأت الطلبات تتكاثر من المحافظات الأخرى أيضا، فزادت عدد مكائن الخياطة وأحضرت فريق عمل يترجم تصميماتها، حتى وصل الأمر لتوصيل الطلبات إلى محافظات أخرى.

تقول صفاء إنها اكتسبت شهرة واسعة كموديل عباءات في ظرف زمن قياسي، حتى باتت ترسل إلى الخارج بطلبات من تصميمها مع مسافرين.

الحرب وحدها التي أيقظت "صفاء الأغبري" لاكتشاف موهبتها، بعد أن ضغطت عليها الحاجة وأخرجت عصارة إبداعها وأكسبتها المال، وشهرة واسعة.

خاص: تعز أونلاين

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص