اليمن

صحيفة أمريكية قريبة من دوائر صناعة القرار تتحدث عن "اتفاق جدة".. هكذا وصفته!

ترجمة: أبو بكر الفقيه- يمن شباب

قالت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية "بالرغــم من كل مشاكل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الداخل والخارج، الا أنه ما زال يمكن لإدارته أن تستخدم ورقة رابحة.  فهناك مكاسب متدلية في اليمن، وقد تتعدى آثار النجاح هذا البلد الفقير الذي مزقته الحرب".
 
وأضافت في تقرير لها - ترجمة "يمن شباب نت" – إن المؤشرات السياسية تتجمع بطريقة ما لتقدم مخرجاً من حرب تسببت في أضرار إنسانية لا حصر لها وتهدد بأن تصبح حافزاً لإشعال حريق إقليمي.
 
وذكرت "يجب اغتنام هذه الفرصة، خاصة من جانب الولايات المتحدة، التي كانت متواطئة في حرب الرياض ويمكنها اليوم أن تشجع حلفائها السعوديين على التوصل إلى تفاهم مع الحوثيين بما يتضمن تقليصاً كبيراً في الهجمات عبر الحدود".
 
وأشارت المجلة "قدم المتمردون الحوثيون عرضًا للتراجع عن التصعيد، والذي إذا تم البناء عليه بسرعة، فإنه يمكن أن يساعد في انتشال الولايات المتحدة من الحرب الدموية التي لا يمكن التخلص منها والتي تسببت في أسوأ كارثة إنسانية في العالم".
 
وتابعت "وسوف يقلل من التهديدات للمملكة العربية السعودية وبنيتها التحتية النفطية في وقت يتصاعد فيه التوتر مع إيران.  وسوف يفتح الباب أمام توسيع نطاق خفض التصعيد داخل اليمن وربما في جميع أنحاء المنطقة".

 وفي 20 سبتمبر، أعلن الحوثيون - الذين يسيطرون على شمال غرب اليمن الذين هم في حالة حرب مع مجموعة من الجماعات اليمنية المدعومة من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة منذ عام 2015 - تعليقًا أحاديًا للضربات على المملكة العربية السعودية.  بالمقابل، طالبوا بوقف الضربات الجوية السعودية ورفع القيود المفروضة على الوصول إلى شمال اليمن.
 
وقد فعلوا ذلك في أعقاب ادعائهم المسؤولية عن هجمات 14 سبتمبر ضد منشآت نفط أرامكو السعودية، وهو ادعاء لا يعتقد به سوى القليل، وقد ربط الجماعة أكثر من أي وقت مضى بإيران في أعين خصومها.


وفي حين أن الحوثيين يطلقون صواريخهم بشكل روتيني ويرسلون طائرات بدون طيار إلى الأراضي السعودية، يقول الخبراء إن تطور الهجوم الذي استخدم فيه سرب من الدرونز يدل على تورط إيران.  ووفقًا لمسؤولين سعوديين وأمريكيين، كان اتجاه الهجوم قادماً من الشمال، وليس من اليمن إلى الجنوب.
 
والمثير للدهشة إلى حد ما، أن الاستجابة السعودية لمبادرات الحوثيين كانت إيجابية في معظمها. صحيح أنها لم تعلق الضربات الجوية لكنها قللت منها في بعض المناطق.  كما سهلت دخول عدد من شحنات الوقود إلى الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون، وإن لم يكن ذلك كافياً لمعالجة أزمة الوقود المستمرة.
 
بالإضافة لذلك، أطلق الحوثيون من جانب واحد سراح حوالي 300 سجين، بينهم ثلاثة سعوديين.  وتبادل الجانبان إشارات علنية إيجابية على نحو غير معتاد تشير إلى الاهتمام بخفض التصعيد، وقيل إنهما أعادا فتح مناقشات غير مباشرة.
 
بالنسبة للرياض، من المحتمل أن مسألـة إنهاء الحرب في اليمن اكتسبت إلحاحاً جديداً في أعقاب هجمات أرامكو السعودية التي أعادت إلى الوطن مخاطر الحرب الساخنة مع إيران بينما خرقت فجوة كبيرة في المظلة الأمنية الأمريكية. وكحد أدنى، فإن حرب اليمن تمثل إلهاء مكلف وخطير يبقي على تركيز السعوديين جنوبًا في وقت يمكن فيه توجيه الانتباه إلى مكان آخر.
 
كما أنها تختبر وتكشف عن نقاط الضعف العسكرية للمملكة وتتيح لإيران إمكانية إنكار معقولة باستخدام الحوثيين لشن هجمات اخرى.  كمـا لا توجد خيارات عسكرية سهلة لعكس التيار ضد الحوثيين.  فبعد أن منعت الأمم المتحدة أي هجوم على مدينة الحديدة الساحلية التي يسيطر عليها الحوثيون في ديسمبر 2018، أعادت الشريك الرئيسي في التحالف للمملكة العربية السعودية، دولة الإمارات نشر قواتها، ولم تعد ترى الآن أي فائدة تذكر في استمرار الحرب المتعثرة في الشمال.

 [إقرأ أيضا.. وكالة رويترز تكشف: السعودية تدرس بجدية وقف إطلاق النار باليمن وهناك صفقة قريبة مع الحوثيين]

تتجمع المؤشرات السياسية بطريقة تقدم مخرجاً من حرب تسببت في أضرار إنسانية لا حصر لها وتهدد بأن تصبح حافزًا لإشعال حريق إقليمي.  يجب اغتنام هذه الفرصة، خاصة من جانب الولايات المتحدة، التي كانت متواطئة في حرب الرياض ويمكنها اليوم أن تشجع حلفائها السعوديين على التوصل إلى تفاهم مع الحوثيين بما يتضمن تقليصاً كبيراً في الهجمات عبر الحدود.
 
وإذا ما نجح ذلك، فإنه يمكن أن يكون بمثابة الأساس لاتفاق وقف إطلاق النار التي توسطت فيه الأمم المتحدة بين الخصوم اليمنيين - بمن فيهم الحوثيون والحكومة اليمنية والانفصاليون الجنوبيون المدعومون من الإمارات، بالإضافة الى آخرين - وبالتالي سيمكن استئناف المفاوضات داخل اليمن لإنهاء الحرب الاهلية.  لكن هذه الفرصة لن تكون مطروحة على الطاولة إلى أجل غير مسمى.
 
ماتزال آمال خفض التصعيد هشة لكن يمكن عكسها بسهولة.  من شبه المؤكد أن الفشل في الوصول إلى اتفاق متبادل يضع حلاً للغارات الجوية وانعدام الوصول إلى الوقود، سيدفع الحوثيين للتراجع عن عرضهم، مع استئناف للهجمات وربما تكثيفها.
 
من جانبهم، من المرجح أن السعوديين يريدون تأكيدات بأن الحوثيين لن يستخدموا التصعيد عبر الحدود لإعادة التجمع وإعادة التموضع والتقدم على الأرض داخل اليمن ضد مختلف الخصوم اليمنيين وعلى طول الحدود ضد السعوديين.
 
جرى الحديث عن أن المتشددين في الجانب الحوثي عارضوا تعليق الضربات من جانب واحد.  حيث يرى البعض منهم في أن حرباً إقليمية، يكونون فيها إلى جانب إيران، أمراً لا مفر منه تقريباً وسيكون مفيداً لهم، حيث إنها ستصرف انتباه المملكة العربية السعودية بعيدًا عن الجهة الجنوبية.  في الوقت الحالي، يبدو أن الأصوات الأكثر براغماتية بين قيادة الحوثيين قد انتصرت، لكنها تحتاج إلى شريان الحياة.
 
يبدو أن السعوديين يمنحونهم إحدى تلك الشرايين، وعلى الولايات المتحدة تشجيع هذا التحول ومضاعفة الجهود الدبلوماسية لإنهاء هذه الحرب والحد من إمكانات تحول اليمن لنقطة انطلاق للمواجهة الإقليمية.  قد يجادل المتشككون أن هذا مستحيل.  حيث إذا زاد التوتر الإقليمي، كما يقولون، ستستخدم إيران الحوثيين لضرب المملكة العربية السعودية.
 
بالتأكيد، إذا استمرت الحرب في اليمن، فستكون هذه هي الحالة.
 
[للمزيد إقرا أيضاً.. إعلان الحوثيين وقف الهجمات على السعودية.. مناورة أم تمهيد لتفاوض؟]

الحوثيون واضحون في أنهم سيكونون إلى جانب طهران إذا اندلعت حرب إقليمية، وما زالت الحرب في اليمن مشتعلة.  لكنهم زعموا أيضًا، في مناقشات مع مجموعة الأزمات الدولية، بأنهم يريدون أن يتراجعوا في مواجهة المملكة العربية السعودية وأنهم سيبقون محايدين في أي قتال إذا ما انتهت حرب اليمن.  المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة ليس لديهما الكثير لتخسره وسيكسبان الكثير من خلال المضي قدماً مع هذا المقترح.
 
في أفضل السيناريوهات، يمكن أن يؤدي خفض التصعيد في اليمن إلى تخفيف التوترات على نطاق أوسع بين حلفاء الأمريكيين وإيران - بحيث إذا شوهد الإيرانيون على الأقل على أنهم لا يقوضون أي اتفاقات يتوصل إليها الحوثيون.
إذا ما تم توقيع اتفاق ناجح، حينها سيمكن للإيرانيين التواصل بهدوء مع الرياض والآخرين على أساس أنهم لم يعترضوا ويشجعوا الحوثيين على التراجع.

البدائل قاتمة
 
وإذا فشلت المبادرة تلك، سيتم تهميش الحوثيين الذين شجعوا على خفض التصعيد، ومن المرجح أن تستأنف الحرب بقوة متجددة من كلا الجانبين - بكل ما يترتب على ذلك من عواقب إنسانية وخيمة - وستعزز الحركة الحوثية من ولائها لإيران.
 
وفي ضوء التوترات الإقليمية، يمكن أن تكون اليمن نقطة إشعال فتيل لصراع اقليمي لا تريده الولايات المتحدة ولا إيران.  ليس من الصعب أن نتخيل، على سبيل المثال، تداعيات ضربة الحوثيين على الأراضي السعودية التي أسفرت عن خسائر أمريكية.
 
يقول المعارضون للحوثيين، بمن فيهم بعض صانعي السياسة السعوديين والأمريكيين، إن النهج الأفضل هو مواصلة الحرب والخنق الاقتصادي، الأمر الذي من شأنه أن يضعف الحوثيين في الداخل ويحد من التهديد الذي يمثلونه للمملكة.  لكن التجربة تعلم درساً غير ذلك.  وقد نجح ما يقرب من خمس سنوات من هذه السياسة في الحد من سيطرة الحوثيين على الأرض في الشمال، وإن كان ذلك بتكلفة إنسانية هائلة.
 
لكن الحوثيين تغلبوا في الحرب على الشمال الغربي، حيث طوروا قبضة أمنية مشددة في مناطقهم، بما في ذلك العاصمة. 
 
وفي نبوءة تحقق ذاتها، اقتربوا من إيران (التي كانت لهم علاقة محدودة فقط قبل عام 2015) واكتسبوا تكنولوجيا عسكرية جديدة لتهديد جيران الخليج والممرات المائية الدولية. ولذا فإن الاستمرار في نفس الاستراتيجية لن يؤدي إلى نتائج مختلفة.
 
التصعيـد السعودي ـ الحوثي أبعد ما يكون عن الحل الشافي.  فحرب اليمن متعددة الطبقات ومتعددة الأقطاب. كما أن صراع القوى الإقليمي يتم وضعه فوق حرب أهلية تدمر نفسها ولا يمكن حلها إلا من قبل اليمنيين.
 
وبمرور الوقت، تسبب البعد الإقليمي بتشكيل الصراع وتحويله، وأصبح في النهاية عائقًا أمام قدرة اليمنيين على التفاوض على تسوية داخلية، بما في ذلك تغذية اقتصاد حرب مربح.
 
وهناك بداية عملية لخفض التصعيد في اليمن.  ومقارنة بالبدائل، فهي تعد صفقة جيدة.  لكنها قد لا تكون متاحة لفترة طويلة.  يجب على إدارة ترامب أن تأخذها بجد وتبني عليها وتشجع حلفاء الولايات المتحدة على فعل الشيء نفسه.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص