الانتقالي الجنوبي

تم اعتراضها في أبين.. تعرف على مصير "تعزيزات بن بريك" المتجهة إلى شبوة!

تعرضت تعزيزات عسكرية تابعة لما يعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي، يوم السبت، لكمين نفذه مسلحون قبليون، في مديرية المحفد بمحافظة أبين، جنوب اليمن، سقط على إثرها قتلى وجرحى. 

وقالت مصادر محلية لـ "المصدر أونلاين"، ان تعزيزات تابعة للانتقالي تعرضت لكمين، أثناء مرورها في منطقة المحفد، وكانت قادمة من العاصمة المؤقتة عدن الواقعة تحت سيطرة الانتقالي، في طريقها لتعزيز القوات الموالية للإمارات في محافظة شبوة. 

وأشارت المصادر الى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى من عناصر الانتقالي، دون ذكر عدد محدد، إضافة الى تدمير خمس عربات تابعة لهم. 

الى ذلك، قال مصدر طبي في مستشفى مودية لـ "المصدر أونلاين"، ان خمسة جرحى وصلوا للمستشفى، تبين أنهم من ضحايا الكمين الذي استهدف مسلحو الانتقالي، مضيفا: ربما نقل جرحى آخرون الى مستشفى آخر. 

وجاء ارسال الانتقالي للتعزيزات عقب الخسارة التي مُني بها بمدينة "عتق"، مركز محافظة شبوة، على يد القوات الحكومية التي سيطرت على مقر المجلس الانتقالي وأهم الثكنات والعسكرية التي كانت تتمركز فيها بالمدينة. 

ومنذ مساء الخميس، تشهد مدينة عتق مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية، وقوات الانتقالي الجنوبي المدعوم من دولة الإمارات التي حاولت اقتحام المدينة الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية.

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد