عبدالملك الحوثي .. مهزوما


بقلم محمد الحيمي 

ألقيت خطابا الليلة كشف عن وجهك الحقيقي المليء بالقبح والمكر والخبث .

 كشف عن طفل متهور وجاهل وغبي وعن مدى استهانتك واستخفافك بالدم اليمني وبمقدرات البلاد التي احتضنتك وربتك وترعرعت في أحضانها فلما اشتد عودك افترستها كذئب مسعور غلب طبعة تطبعه.

 لم تتعلم ولن تتعلم من تجارب الماضي السحيق والقريب ابدا ، ولم أعد ارجو ذلك او أعول علية.

احتضنك الناس في يوم حالك الظلمة وكانوا هم قوتك التي مكنتك انت وسلالتك ومشروعك البغيض ان يمتد كالثعبان في طرقات وقرى ومديريات ومحافظات اليمن الحبيب.

وبدلا من اعادة الحق المسلوب لهم قمت بسلب ماتبقى لهم من حقوق وكرامة وحرية ، وسلبت ارواح ابناءهم ،وحرمت ماتبقى منهم من التعليم ،وكنت بحق مثال حي على الثالوث المظلم الجهل والمرض والفقر واستحضرت الماضي بقبحه وأوجاعه واوساخه .

عضضة كل يد امتدت إليك وانقلبت عليها وأورثتها التراب او التهجير والنفي ،وبلغ بك الغرور والكبر مبلغه فنصبة نفسك "اله" وبدات توزع صكوك ومفاتيح الجنة والنار ، وتحيي وتميت فهذا تقتل وهذا تحبس وهذا تعطيه وهذا تمنع عنه .

 نهبت وكنزت وسلالتك وحركتك القذرة والخبيثة الأموال من نقود وذهب وفضة ،واستخدمت الجوع لاذلال وإخضاع الناس الذين تستقوي بهم ، تفردتو بالمناصب والرتب والسيادة وجعلتو البقية دون السلالة من الناس عبيد ولازلت تؤمن انهم قوتك ومصدر نصرك وبقاءك.

  
يا سيد الظلمة الآتي من الكهوف النتنة المظلمة،وسلالتك وحركتك ومشروعك القذر الآتي من مزبلة التاريخ ...قوتكم هي نقطة ضعفكم التي فيها مقتلكم وفناء ودفن مشروعكم الخبيث واصبح من السهل تقطيعكم الى اجزاء صغيرة .

اسمع مني هذه النصيحة دع عنك المكابرة والمتاجرة بالأسر الهاشمية وبالدماء اليمنية ممن تبقى معك مخدوعين من ابناءهم جميعا، ووزع السلاح والذخائر الخفيفة لابناء القبائل والهاشميين في المحافظات والمديريات والقرى والعزل والحارات التي لازال لك تواجد فيها.

ارجع السلاح المتوسط والثقيل الى الثكنات والمعسكرات التي نهبتها وجماعتك منها واجعل عليها قائما من ابناءها ممن تبقوا ولم يلتحقو بالمقاومة .

اعتذر للقبائل ووجهائها ولتعز وأبناءها خاصة وتوارى وقياداتك عن الأنظار ، وليعود كافة الهاشميين ممن التحقوا بركبك الشيطاني الى صفوف المواطنين لهم مالهم وعليهم ماعليهم ومن أغلق عليه بابه واعتذر لجيرانه فلا اثم علية وهو من الآمنين المؤمنين.

مالم  فان الناس ستكنسكم ، ويلقو بكم في أوسخ سيارة قمامه ثم ينقلوكم الى مقلب الأزرقين لتعايشوا جزءا مما صنعتوا فما انتم ساعتها الا علقات تمتص دماءهم وتقتات على اجسادهم.. واهدافكم تخصكم وحدكم لتحقيق مصالحكم النرجسية الضيقة ،وسيختار الناس الحياه بدلا عن الموت الذي جئتم به.

وأخيرا نصيحتي للشرعية  لا تأتي بمنكر وانت تنهى عنه واعلموا ان الناس نصدر وملاك السلطة وان تصنيف الناس على اساس مذهبي ومناطقي وطائفي لم يعد وارد في قاموسهم والتصفية والسحل والظلم ستقابل بالكنس والمقاومة فلم يعد لدى الناس ما يخسروه وما تبقى لهم من كرامة سيدافعون عنها وستخسرون وتندحرون وتدفنون كما دفن من قبلكم بمشاريعهم الظلامية .

لم يعد للناس خيارات وبدائل متعددة ، وخيارهم الوحيد كسادة حقيقين على ارضهم وأنفسهم الا الحياه الكريمة التي كفلها الله لهم وسنها في شرائعه منذ بدء الخليقة وحتى الآن.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد